اعلانك هنا...

سياسة الخصوصية

سياسية الخصوصيه


زائرنا الكريم

خصوصيتك أيها الزائر لها أهمية بالغة بخصوص لنا ، و سياسة الخصوصية 
 ( مدونة احمد تكنولوجي ) 

نسبة استخدام هذه المعلومات.
نحن نستعين بشركه اعلانات عن الاعلانات و توثيقها ( احمد تكنولوجي ) فانا الشركة التي لها بيانات حولها؟ تهمك عن طريق ملف تعريف الإرتباط.

نحن في ( احمد تكنولوجي ) نفرت إعلانات Google بصفتها مورِّدًا مالياً خارجياً ، تصبح تابعة لمجموعتها.

أحكام ستتمكّن Google ، باستخدام ملف تعريف الارتباط DART ، من عرض الإعلانات "حسب الاهتمامات" المعالم استنادًا إلى زياراتهم لموقعنا.

يمكن أن يكون ملف تعريف الارتباط DART إلى سياسة الخصوصية الخاصة الإعلانات.

ملفات الدخول:
مجموعة في ذلك شأن معظم 
إخلاء المسئولين عن العمل (باللغة الإنجليزية) ، التاريخ / الوقت ، عدة النقرات لتحليل الاتقاء).

من خلال هذه المقالة بكلمة المعلومات في من قبل Google - ويضاف إلى ذلك

الكوكيز وإعدادات الشبكة:
إن شركة Google لتكنولوجيا الكوكيز لتخزين المعلومات عن إهتمامات الزوار ، إلى جانب حد خاص للسفارة على بعض الأماكن التي تم وصولها إلى الموقع.

نضيف إلى ذلك أن بعض الشركات التي
قد تتتطلع على الكوكيز وإعدادات الشبكة الخاصة بموقعنا وبكم ، ومن هذه الشركات القابضة

وبالطبع بنفس الوقت في سياسة الخصوصية هذه الصفحة بالإنجليزية فقط.

كما أن هذه الشركات ترى إتفاقية المبرمة معنا على استخدام وسائل تقنية مثل (زوار مواقع الويب)

وبالطبع فإن (احمد تكنولوجي) لا يمكن الوصول أو السيطرة على هذه الملفات ، حتى بعد سماحك وتفعيلك لأخذها من أي وقت مضى.

عليك مراجعة سياسة الخصوصية الخاصة بك في Google AdSense أو خوادم الشبكات الإعلانية من المعلومات عن ممارساتها وأنشطتها المختلفة.

لمورات سياسة الخصوصية للبرنامج الإعلاني Google A  dSenseوالتابع ل جوجل النقر يرجي هنا

يحدد جمع البيانات لتجديد النشاط التسويقي على الشبكة الدو وشكل البحث عبر سياسات الإعلانات التي تستهدف الاهتمامات والمواقع الخاصة بالزوار ، ويمكن تعطيل هذه هنا.

وأخيرا .. نحن ملزمون ضمن علامات هذه اتفاقية بان نبين لك كيف نتعامل معها؟

إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات أو لديك أية معلومات بخصوص سياسة الخصوصية ، لا تتردد في الاتصال بنا عن طريق 
اتصل بنا.

تم تحرير هذه الصفحة بتاريخ 11 سبتمبر 2018

الصفقات هذه السياسة الجاهزة للتطوير والتغيير في محتواها في أي وقت نراه ضرورياً.


اعلانك هنا...